القائمة الرئيسية

الصفحات

الفرق بين الضاد و الظاء

ما هو الفرق بين الضاد والظاء؟

مرحبا أصدقاء مدونة آداب في تدوينة جديدة اليوم بعد انقطاع مدة عن التدوين بسبب الانشغالات والأعمال ، ولكن عدنا إليكم بهذا الموضوع الذي قد تم نشره سابقا على مدونتي، واليوم عملت على إعادة نشر الموضوع بتنسيق اسهل و بجوهرية المعلومات.

تزخر اللغة العربية بالمترادفات و المتشابهات, وقد يخلط العوام من غير أهل الاختصاص في اللغة في بعضها، ومثال ذلك إلتباس النطق بالظاء والضاد، وما نراه اليوم هو الخلط بينهما و هذا وارد لتشابه الحرفين، واليوم اتيت لكم  بتلخيص بعض الفروقات بينهما عسى أن تكون هذه المقالة فائدة كبيرة بإجابتها عن سؤال "ما هو الفرق بين الضاد و الظاء؟"


إن مشكلة صعوبة التفريق بين الضاد والظاء قديمة وليست حديثة . ولعل أول من أشار إليها الحريري صاحب المقامات الذي ألَّف منظومة شعرية للتفريق بين هذين الحرفين وهناك عدة كتب وتصانيف قديمة حول الموضوع منها على سبيل المثال : (الفرق بين الحروف الخمسة الظاء و الضاد و الذال و السين و الصاد / تأليف عبد الله البطليوسي ، الاعتماد في نظائر الظاء و الضاد / تأليف محمد بن مالك ) وغيرهم من وضح و فصل الفروق بين الحرفين.

ما الفرق بين الضاد والظاء 

ما هو الفرق بين الضاد والظاء؟


الفروقات بين الضاد و الظاء



أولاً:  في النطق:

إن نطق كل من حرفي الضاد و الظاء، يتصف بالإطباق و هو ما يطلق على تطابق اللسان مع الفك العلوي، و يتصف أيضا بالجهر الذي يعني انحباس النفس عند النطق اعتمادا على المخرج،و أيضا الإصمات وهو ثقل الحرف وقلة سرعة النطق به، لكن نطق الضاد يمتاز عن نطق الظاد بالاتسطالة؛ بمعنى امتداد الصوت عند النطق به، كما لا يخرج هواء من الفم، أي يخرج اللفظ من حافتي اللسان بعد الأضراس ومن جانبها الأيسر أكثر من أيمنها. أما حرف الظاد، فإنه يخرج من طرف اللسان الأمامي عند نطقه، وأطراف الثنايا العليا.

ثانياً: في الكتابة:

·        يجب ان نعلم أن الكلمات التي تبدأ بالأحرف : " أ، ت، ث، ذ، ز، ط، ص، ض، س" لا يأتي فيها حرف الظاء أبدًا.
·        يختلف معنى الكلمات إذا ما استُخدم فيها ضادًا أو ظاءً، ويمكن تمييز ذلك باعتماد أنّ الضاد تُكتَب إذا كان المعنى فعليًّا وحقيقيًّا، والظاء تُكتب إذا كان المعنى مجازيًا؛ وأشهر مثال على ذلك في الجملتين: عضِّه كلبٌ، أي أنّه استمسك عليه بأسنانه، والفعل هنا حقيقي وفعلي فاستُخدمت الضاد. عظِّه البلاء، أي أنّه اشتد عليه وقسى، والمعنى هنا مجازي فاستُخدمت الظاء.
·        يفضّل من الدارس أن يحفظ الكلمات التي تستخدم حرف الظاء، فهي قليلة على عكس الكلمات التي تستخدم الضاد، وذلك تجنبًا للخلط بينهما، خاصةً لمن هو جديد على اللغة.

من طرق التفريق بين الضاد و الظاء:


من الطرق الَّتِي يُمكن استخدامها للتفريق بين الضاد والظاء في الكتابة:


1.    الاعتماد على ذاكرة الحاسوب ونظام التدقيق اللغوي التلقائي فيه، فقد سهَّل  الحاسوب من مهمة الكاتب المعاصر في التَّفريق بين الظاء والضاد؛ حيث يستطيع الكاتب بمجرد تحميل وتنصيب برنامج التدقيق اللغوي التلقائي في "ويندوز" أن ينتبه إلى الخطأ حيث يتولى الحاسوب وضع خط أحمر تحت الكلمة الخطأ.

2.    الاعتماد على الذاكرة في التفريق بين الضاد القريبة من الدال والظاء القريبة من الذال المفخمة والتي تنطق زايًا أحيانًا.

3.    ومن أفضل الطرق للتفرقة بين الحرفين في الكلمات المشكوك فيها أن تعود بالكلمة إلى تصريفاتها اللغوية الأصلية أي باشتقاقاتها مثل الظالمين من ظَلَمَ - يظلم، ضابط من ضبط - يضبط وهكذا.


إلى هنا أصدقائي، بعد أن تعرفنا على الفرق بين الضَّاد والظَّاء، فإذا ضبط الشخصُ استطالةَ الضاد وذلك بالتدرُّب وضبط مخرج وصفة كل حرف، فإنه يستطيع أداءهما بالصورة الصحيحة، ويمكنه التفريق بين صوت كل منهما فلا يخلط بينهما، وبالتالي فإنه يستطيع كتابتَهُما كتابةً صحيحة دون خطأ إملائي.

ولفائدة الدارسين سأترك رابط لتحميل المنظومة الشعرية التي نظمها الحريري في المقامة الحلبية وتضمنت الكلمات التي تحتوي على الظاء فإذا حفظناها أو احتفظنا بها أمكننا اعتبار كل ما تبقى خارجها بالضاد وليس بالظاء مع العلم بأن العديد من كلمات هذه المنظومة هو من الغريب الغابر والمنقرض أو النادر الاستعمال. 

 اتمنى لكم الفائدة.


 لتحميل المقامة الحلبية بصيغة pdf من قناة التلجرام التابعة لمدونة آداب أضغط هنا


صديقكم محمد القصير


author-img
Adab مدونة علمية, تهدف إلى نشر العلم وتقديم الفائدة من خلال نشر المواضيع العلمية و الثقافية, وعن المنح الدارسية, تهدف إلى توصيل تلك الفائدة للطلاب أولاً ثم إلى كل باحث لأن تكون مرجع للجميع, ترحب بكل من يريد نشر الفائدة.

تعليقات

محتوي المقال