القائمة الرئيسية

الصفحات

أسلوب نَلعب لنتعلَّم - بدغوجية اللعب


أسلوب : نَلعب لنتعلَّم

 أسلوب نَلعب لنتعلَّم


الأطفال كما نعلم جميعنا ما يشغلهم دوما هو اللعب و منهم يجد أن الدراسة هي قيد على حريته،  و نرى جديّة الطفل اثناء اللعب و اندماجه و اهتمامه ونجد بهذا أن للعب أهمية كبيرة في حياة الطفل إلى درجة أنه ضروري لديه أكثر من ضرورة الغذاء و الراحة.

 هذا ما يفسر اعتقاد الطفل أن الدراسة هي قيد على حريته، و نرى أن لعب الطفل بجانب دراسته هو أمر لا يتقبله الأهل إلا بكميات محدودة و فق منهجية معتمدة يتبعها الأهل للموازنة بين اللعب و العلم لدى الطفل، لا أخفي أن هذه المنهجية تنجح لكن ليس عند الجميع .

ما أتيت به إليكم أصدقاء مدونة adab  هو استغلال حب الطفل للعب لتعليمه دون أن يشعر بأنه يتعلم , كيف ذلك ؟؟ دعونا نعرف  :

بدغوجيا اللعب

تناول سقراط مفهوم ( بدغوجيا اللعب ) كوسيلة للتعليم , وفي تعريف مفهوم  البداغوجيا لدى سقراط فهو استغلال اللعب لاكتساب المعرفة و توسيع آفاقها و لون من ألوان النشاط الفعلي الممتع الذي يؤدي إلى كسب المعرفة أيضا و الاكتشاف و هو أسلوب تنافسي مرح مبني على قواعد لتحقيق هدف ما يعزز لدى الطفل تحقيق غاية من خلال المنافسة .

و هذا ما يعرف أيضا بالتعليم التفاعلي لدى علماء التربية حيث بهذا يكون الطفل لا يتعلم بالطريقة التقليدية تلك التي يكون بها الطفل مستمعا دون حراك و عليه استيعاب كل ما يقوله المعلم و لمدة من الوقت تُشعر الطفل بالملل دون تفاعل ابدا .

وقد اثبت التعليم التفاعلي مدى تأثيره في توصيل المعلومة بمتعة للطالب دون أن يشعر بملل بل حبب الطفل أكثر بتلقي المزيد من المعرفة .
إذا لا بد من خلق أساليب فيها روح التنافس و غنية بالحركة و التفاعل و هذا رائع عندما يكون الأطفال المشاركين منقسمين إلى أكثر من فريق و على كل فرق تحقيق هدف وفق قواعد يضعها المعلم .

و بالنسبة للتدريس الخصوصي فهذا الأسلوب أيضا له فاعلية كبيرة لأن يتلقى الطالب دروسه بطريقة مختلفة عن ما اعتاد عليه في المدرسة و ذلك بتقريب الأفكار إلى واقع الطفل و بيئته و طبع الفكرة بطابع ترفيهي تفاعلي يجعل الطفل أكثر اهتمام بما يتعلمه .


إن اتباع المعلم أسلوب التعليم عن طريق اللعب يعطيه مردود رائع من طلابه من جهة التفاعل و الحب أيضا , فمحبة الطفل لمعلمه تعكس نتائج باهرة على مستواه العلمي .


صديقكم : محمد القصير




author-img
Adab مدونة علمية, تهدف إلى نشر العلم وتقديم الفائدة من خلال نشر المواضيع العلمية و الثقافية, وعن المنح الدارسية, تهدف إلى توصيل تلك الفائدة للطلاب أولاً ثم إلى كل باحث لأن تكون مرجع للجميع, ترحب بكل من يريد نشر الفائدة.

تعليقات

محتوي المقال