القائمة الرئيسية

الصفحات


ما مضى مات

ما مضى مات

أرى الحُمق في العودة لما فات و استحضار مآسيه . إن شئت استحضر ماضي أيامك و بدد حاضر حياتك و اقتل الإرادة بكل عودة ... . لك مني النصح , أن اطوي ماضيك و لا تروي منه إلا ما كانت فيه عبرة ذاك فعل العقلاء و غيره فأصد عليه زنزانة النسيان أبد الدهر يُقيّد بسلاسل متينة في سجن الإهمال فلن يعود. هل تسترجع كربة زمان ولّى و تعيشها ! لا تحزن على القديم فقد مضى و انتهى , فلا حزن يعيده و لا هم يُصلح و لا الغم يصوّب و لا الكدر فيه أمل عيشه إذ مات , و لا تكن على يقظة بكابوس الماضي و تحت مظلة الفائت .... سارع لنفسك و اسكن جزعها من اطياف الماضي .... وسل نفسك إن كان بوسعك أن تعيد المياه لمجراها بعد أن شربتها الأرض و اللبن المسكوب لقصعته بعد أن هوى و الشمس لوراء الأفق وتبقى تحت ستار الليل تحلم بالعودة ...؟! أما علمت أن مضيعة الوقت ضياع حاضرك و استنزاف جهدك ، فلم تعود لدفاتر الماضي، تتصفح أحداثها و بين يديك ما سيكون ماضي فلما لا تبني حاضرك خلاف استرجاع ماضيك انتهى الأمر و قضي و لاطائل من تشريح جثة الزمان و العودة للتاريخ . هل ترى ... العودة للماضي كمن يطحن سحيق الحنطة و هو حمل الرياح إذا هبت . فنظر في قولهم لمن بكى الماضي " لا تخرج الأموات من قبورهم " . إننا في حق أنفسنا نعجز عن الحاضر و نشتغل بماضينا , نهمل حسن حالنا و نندب الأحوال البالية , إن الناس لا تمضي للوراء و لا تبالي بالخلف , لأن الرياح تجري للأمام و الماء ينحدر للأمام ...... فلا تخالف سنة الحياة .



من كتاب " من بيت الخاطر " لـ محمد القصير

قد يعجبك:
أعجبتني الهمة عند تلك الفتاة 
اقبل حياتك كيف ما كانت
90% يفشل من الناس!
author-img
Adab مدونة علمية, تهدف إلى نشر العلم وتقديم الفائدة من خلال نشر المواضيع العلمية و الثقافية, وعن المنح الدارسية, تهدف إلى توصيل تلك الفائدة للطلاب أولاً ثم إلى كل باحث لأن تكون مرجع للجميع, ترحب بكل من يريد نشر الفائدة.

تعليقات

محتوي المقال